مقاتلات لا ترحم.. أقوى 5 طائرات مقاتلة في العالم


تواصل شركات تصنيع الطائرات الحربية استعراض “عضلاتها” بتقديم مقاتلات متطورة تدمج تقنيات “قاتلة” ذكية.

واستعرض تقرير نشره موقع “ميليتري توداي” العسكري، قائمة بأقوى 10 طائرات مقاتلة في العالم، وذلك بناء على تحليلات خبراء عسكريين، واستنادا على معايير أبرزها القدرة على التخفي والتسليح والسرعة والمدى والقدرة على المناورة، بالإضافة إلى التكنولوجيا المستخدمة فيها.

 1. إف-22 رابتور

طائرة من صناعة شركة لوكهيد مارتن الأميركية، وتتميز بقدرتها على التخفي عن أجهزة الرادار، وتتمتع بقدرات تسليحية مختلفة ومتعددة، وتعتبر الأحدث والأكثر تطورا وتكلفة في صناعة الطائرات المقاتلة.

ومازالت العديد من أجهزة الاستشعار والأجهزة الملاحية والتقنية المدمجة فيها “سرية”، علما أنها دخلت الخدمة العسكرية عام 2003، ولم تعرض للبيع إلى دول خارجية، حتى للدول الأعضاء في حلف الناتو.

وتتيح محركاتها قطع مسافات بعيدة، كما تتمتع بقدرة عالية على المناورة.

وهدفت الولايات المتحدة من خلال هذه الطائرة استعادة تفوقها على باقي الطائرات المقاتلة في العالم، خصوصا المقاتلات الروسية بعد أن دخلت طائرة سوخوي 27 الخدمة في سلاح الجو الروسي.

 2. إف-35

وتعرف الطائرة أيضا باسم “برق 2” أو “لايتنينغ 2″، وهي مقاتلة متعددة المهام، تم تطويرها ضمن برنامج دولي مشترك، وينتظر أن تحل محل العديد من الطائرات الأميركية المقاتلة، مثل إف-16 وإف-18 وغيرهما.

ويبدو تصميمها شبيها إلى حد ما بـ”إف-22″، وهو أمر وارد بالنظر إلى أنها من تطوير الشركة نفسها، أي لوكيهد مارتن، إلا أن هذه الطائرة أصغر حجما من سابقتها، ولها محرك واحد، وتتمتع بقدرات إخفاء كبيرة بحيث يصعب على الرادارات تعقبها.

ونظرا لمهامها المتعددة، فإنها تستطيع القيام بعمليات قصف تكتيكي ودعم جوي وهي مزودة بأحدث صواريخ جو – جو وجو- أرض.

 3. سوخوي 57

تعتبر من أحدث الطائرات الروسية المقاتلة، وتأتي بتصميم شبيه بباقي مقاتلات سوخوي، لكنها مزودة بخاصية الاختفاء.

ومن المنتظر أن تحل محل طائرات سوخوي 27 وميغ 29، ويمكن النظر إليها باعتبارها المعادل لطائرة إف-22 الأميركية.

وتستطيع هذه الطائرة القيام بعمليات هجومية، ومهاجمة أهداف أرضية وبحرية.

ويعتقد خبراء عسكريون أن هذه الطائرة ليست من الجيل الخامس كما تزعم موسكو، وإنما نسخة مطورة عن طائرات الجيل الرابع، وهي تطوير لطائرة سوخوي 35.

وتستطيع الطائرة حمل كميات كبيرة من الأسلحة والصواريخ، بالإضافة إلى القنابل الموجهة، وتشير تقديرات إلى أن بمقدورها حمل ما زنته 7500 كيلوغرام من الأسلحة.

 4. تشينغدو جاي-20

تعتبر طائرة الصين الخفية، وتم تصميمها لمنافسة طائرات الجيل الخامس الأخرى مثل إف-22 رابتور وسوخوي-57 الروسية.

ويعتقد أن تطوير هذه الطائرة الصينية الشبح تم بمساعدة من شركة ميغ الروسية.

أما قدرات الطائرة التسليحية فهي 4 صواريخ، بعضها بعيدة المدى، في حجرة داخل جسم الطائرة وصاروخين اثنين على جانبي الطائرة، ويصل وزنها بعد الإقلاع إلى نحو 35 طنا.

ونظرا لحجمها الكبير فتتمتع بأفضلية حمل كمية أكبر من الوقود لزيادة مدى التحليق وتقليص الاعتماد على إعادة التعبئة بالوقود جوا.

ومن نقاط التفوق للطائرة الصينية، التي يقودها طيار واحد، أن تقنية التخفي المستخدمة فيها تتفوق على نظيرتيها الروسية والأميركية.

5. يوروفايتر تايفون

تعاونت في إنتاج هذه الطائرة كل من ألمانيا وإيطاليا وبريطانيا وإسبانيا، وكان الهدف تصنيع طائرة مقاتلة متعددة الأدوار والمهام، وتعزيز قدرات الاعتراض، وتنفيذ عمليات هجوم على أهداف أرضية.

أما تسليحها فيتكون من صواريخ أوروبية التصميم، وتحتوي على أجهزة ملاحة جوية متطورة جدا.

وتوصف الطائرة بأنها نصف هجومية مثل المقاتلة الاميركية إف-22 رابتور، وتتفوق على طائرات إف-15 إف وعلى الفرنسية رافال والروسية سوخواي 27، وفق خبراء عسكريين.

1 تعليق

  • […] 12 يونيو، 2020أول مقاتلات نفاثة في العالم 12 يونيو، 2020مقاتلات لا ترحم.. أقوى 5 طائرات مقاتلة في العالم 13 يونيو، 2020أقوى الأسلحة الروسية التي ظهرت في ترسانة […]

    • اترك تعليقاً

      لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *