سيناريو حرب كاراباخ قد يتجدد بين المغرب والجزائر


اتهمت مجلة “الجيش” الصادرة عن الجيش الجزائري المغرب بمواصلة “الأعمال العدائية” ضد الجزائر ، مضيفة أن المملكة “أخطأت في الحسابات عندما اعتقدت أن التطبيع مع إسرائيل سيقلب الموازين”.

وقالت المجلة في عددها الأخير إن المغرب يشن “حربًا معلنة على منصات التواصل الاجتماعي والقنوات التلفزيونية والصحف ، من خلال دعاية مضللة تحاول عبثًا تقويض بلدنا واستهداف سيادتها وسلامتها الشعبية وسلامة أراضيها وخلق وضع من شأنه زعزعة استقرار المنطقة المغاربية بأكملها”.

وتابعت المجلة: “إن القول بأن الجزائر قوة ضاربة ليس مجرد كلام موجه للاستهلاك الإعلامي أو إلقاء الرماد في العيون ، حيث تحاول أطراف في بلادنا تسويقها للرأي العام.

هل تسلمت الجزائر منظومة إس-400 من روسيا؟

في ما يبدو أنها صفقة غير مُعلنة ، رصدت حسابات جزائرية على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة خروج عربات دفاع جوي من ميناء الجزائر.

ويعتقد أن تلك الأنظمة هي من طراز إس-400 لأنه توقف إنتاج الإس-300 منذ العام 2015.

وتواردت أنباء غير مؤكدة لحد الآن عن شراء الجزائر لأنظمة إس-400 ، حيث أفادت مواقع جزائرية أن الجزائر وقعت عقدًا لشراء أنظمة “إس 400” مع روسيا فى العام 2014.

يأتي ذلك في الوقت الذي زادت فيه حدة التوترات بين الجزائر والمغرب وقطع العلاقات الديبلوماسية وإغلاق المجال الجوي الجزائري على الطائرات المغربية.

المغرب يحصل على أسلحة مضادة لأنظمة الدفاع الجوي الروسية

أفادت عدة مصادر وصحف عالمية متخصصة في المجال العسكري حصول المغرب على أنظمة جد متطورة تمكنه من استهداف أنظمة الدفاع الجوي والمدرعات العاملة لدى الجيش الجزائري في نفس سيناريو حرب “ناغورنو كاراباخ” بين الجيش الأذري والجيش الأرميني.

وحصل المغرب على مسيرات “بيرقدار تي بي 2” التركية الصنع ومسيرات انتحارية إسرائيلية جد متطورة كان لها أثر كبير في حرب كاراباخ وكانت مغير لميزان القوى حيث تمكنت من استهداف عشرات أنظمة الدفاع الجوي الأرمينية بدقة عالية جدًا.

دمرت الطائرات المسيرة الإسرائيلية الانتحارية كل أنظمة الدفاع الجوي الأرمينية تقريبًا بما في ذلك أنظمة إس-300 بعيدة المدى.

كما ذكرت صحف إسرائيلية وعالمية متخصصة في أخبار الدفاع ، أن المغرب سيوقع اتفاقًا مع إسرائيل لصناعة طائرات انتحارية مسيرة عن بعد إضافة إلى توقيع عدد من اتفاقيات الدفاع لفائدة تعزيز الترسانة العسكرية للجيش المغربي بعد الإعلان عن تشكيل حكومة عزيز أخنوش.

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *